طفلي مشخص بالإكتئاب، ماذا أفعل الآن

نصائح  للتعامل مع اباء الأطفال والمراهقين المصابون الاكتئاب ، في مرحلة الطفولة،  في المنزل والمدرسة.

الكاتب: امينة ذكى

الاكتئاب حالة طبية خطيرة، لأنها من الممكن أن تؤثر سلبًا على قدرة الطفل على التواصل الإجتماعي، سواء مع  الأصدقاء أوالعائلة، كما انه يعوق قدرة الطفل على التمتع بالأنشطة اليومية المعتادة ، والذهاب إلى المدرسة والتركيز والتمتع بالطفولة بشكل عام.

فيما يعتبر التشخيص السليم مع وضع خطة العلاج،  خطوة  جيدة في العلاج بشكل عام ، ولكن التعامل مع فكرة الاكتئاب تتطلب وقتًا طويلا .

خاصة مع احتمالية حدوث انتكاسات، كما يساعد التشخيص السليم على معرفة ما يمكن توقعه أثناء العلاج،  ومتى يتطلب الأمر مساعدة إضافية لتخطي الأزمة.

فهم الأعراض

بالنسبة للبالغين فإن السمة العامة المميزة للاكتئاب، هو المزاج الاكتئابي والذي يستمر تقريبًا كل يوم ولمدة أسبوعين، ولكن بالنسبة للأطفال، قد يكون الوضع مختلفا فقد تلاحظ تهيج أو عدم استقرار.

راقب هذه الأعراض الأخرى

  • عصبي ، حزين ، شارد الذهن ، أو ضجر معظم الوقت.
  • لايشعر بالسعادة خلال القيام بالأنشطة المعتادة.
  • كثرة أو قلة النوم .
  • خسارة أو زيادة  الوزن.
  • الشعور باليأس أو العجز
  • صعوبة التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • الشعور بالإعياء.
  • كثير التفكير في الموت او الانتحار.

ماذا تنتظر من العلاج

عادة يستغرق علاج الاكتئاب بعض الوقت،خاصة مع نظرية الصواب و الخطأ، لأنه لايوجد طفلين متشابهين ،ولكن الأهم أن يتمتع الأهل بالصبر الطويل من أجل مساعدة الطفل على  الشعور بالأمان.

التعليم: تحدثك مع طفلك عن الاكتئاب، هو خطوة أولى حاسمة في العلاج.

لأنه  يساعد طفلك على فهم الأسباب المحتملة وراء الإصابة بالاكتئاب مثل (الوراثة ، العوامل البيئية ، العنف ، الإجهاد) بالإضافة إلى فهم كيمياء الدماغ وتحديدا حول (انخفاض السيروتونين) .

وكل هذه الأمور سوف تجعل طفلك يقلل من اللوم الذاتي، وتجعل طفلك يرى أن كل ما يمر به أمر طبيعي.

العلاج النفسي: الاستشارة النفسية هي خيار جيد لهؤلاء الاطفال الذين يعانون من الاكتئاب.

وعلى الرغم من أن هناك أنواع مختلفة من الاستشارة ، إلا أن الاستشارة قد تفعل أمر لطفل ما ولاتفعل لطفل أخر، لأن تأثير الاستشارة مختلفة بين الأطفال.

بالنسبة للأطفال الصغار فإن نظرية العلاج باللعب علاج مهم، بينما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا والمراهقين فإن العلاج الأفضل هو العلاج السلوكي المعرفي.

ومن المعروف ان العلاقة المميزة الفعالة بين المعالج والطبيب،  تستغرق الكثير من الوقت، ولكن عليك بالبحث عن الطبيب الجيد، واجراء الكثير من المكالمات الهاتفية وكن متأكد أن طفلك هو الأفضل.

الدواء: الدواء بالطبع يكون ضروري للغاية في الحالات المتوسطة إلى شديدة الخطورة، لكن الدواء يعمل بشكل أفضل عندما يكون متماشي مع الاستشارة وليس الدواء فقط ،الدواء الناجح الفعال يكون تحت إشراف دقيق من الطبيب .

الاقامة في المشفى: الإقامة في المشفى تكون ضرورية في الحالات الشديدة من الاكتئاب، والحالات التي سبق لها التفكير في الانتحار.

ماهو دور المنزل

لايوجد جل سحري لعلاج الاكتئاب حتى مع الأدوية،  وفي حالات كثيرة قد يكون العلاج طويلًا وشاقًا.

ولكن يمكن للوالدين المساعدة في دعم الأطفال في مرحلة العلاج عن طريق القيام بما يلي:

  • التشجيع على ممارسة الرياضة اليومية ، وليس بالضروري أن تكون رياضة منظمة .
  • الإشراف على أي دواء ، لأنه من الصعب للغاية أن تطلب من طفل مكتئب أن يتناول أدويته في مواعيدها المخصصة سلفا.
  • تخصيص وقتا للتحدث: تقديم المشورة سوف تساعد  طفلك على البدء في التحدث عن ما يمر به ويعبر عن مشاعره،  ولكن وظيفتك أن تستمع وتقدّم الدعم الكامل غير المشروط للطفل .
  • اعداد الوجبات الصحية، لأن أسلوب الحياة الصحي يساعد في نجاح عملية العلاج.
  • دعم عادات النوم الصحية .

ماهو المطلوب من المدرسة

بالطبع فإنه من الصعب جدًا تحقيق أداء مميز و جيد في المدرسة،  لاسيما والطفل يعاني من ضعف التفكير والتركيز بسبب اصابته بالاكتئاب.

ولكن تكوين فريق علاج بالتعاون مع كلا من معلم الفصل والمستشار المدرسي أو الطبيب النفسي،  أمر مهم من أجل تخطي ذلك الوقت الصعب في حياة الطفل.

هناك فصول دراسية موجودة في المدرسة، قد تفيد طفلك خلال هذا الوقت الحرج وعليك بحث الأمور التالية مع  مدرس الفصل :

  • إعطاء الطفل المزيد من الوقت من أجل الواجبات والاختبارات المطولة.
  • تقسيم وتجزئة المهام  المطلوبة من الطفل إلى أجزاء يمكن التحكم فيها، وهذه الطريقة مفيدة بشكل خاص للأطفال شاردين الذهن .
  • المساعدة في عمل جداول للمذاكرة أو الواجبات المنزلية.
  • تقديم نسخة من ملاحظات الصف لانها مفيدة في حالات التركيز الضعيف.
  • عقد الاختبارات في غرفة هادئة ، خالية تماما من أي ازعاج .
  • من المفيد أيضًا للطفل  وضع خطة بديلة في حالة احتاج الطفل  إلى استراحة خلال اليوم.
  • مع امكانية تسجيل الحضور اليومي مع مستشار مدرسي أو طبيب نفسي تحديدا في الفترة الأولى من العلاج،  مع تحديد موعد أسبوعي لقاء أسبوعي في حالة استقرار طفلك.

ماهو المتوقع من الطفل

الأطفال والمراهقون ليسوا بالغين بالشكل الكامل، فهم يتطورون ويتغيرون بوتيرة سريعة، حتى عندما يمرون بحالة من الاكتئاب.

على هذا النحو،فإن الأعراض من الممكن أن تقل أو تزيد طوال فترة العلاج،فقد تعتقد ان الاكتئاب زال ، ولكنك بعدها بأيام قليلة سوف تشعر بسلوكيات اكتئابية من جديد.

عدم الاستقرار والشعور بالإرهاق والإندفاع هي أمور شائعة لدى الأطفال المصابين بالأكتئاب.

وعلى قدر ما يتحمل الأباء هذه السلوكيات الصعبة،  إلا أنه من المهم أن يظل الأباء محافظون على الهدوء المعهود، ويواصلون الاستماع الفعال.

لأن ميل الأباء لإصلاح الأمور هو أمر فطري،ولكن المرض العقلي معقد نوعا ما ، لأنه لا يمكن إصلاحه أو علاجه ، ولكن يمكن أن تتحسن الحالة العقلية، مع العلاج المناسب والدعم الكافي فان طفلك سوف ينمو ويعيش طفولته مجددا.

عن Amina Zaky

امينة ذكى محررة ومترجمة

شاهد أيضاً

نوبات الخوف

كل ما تريد معرفته عن نوبات الخوف و الهلع PANIC ATTACK وطرق علاجها

PANIC ATTACK نوبات الهلع كل ما تريد معرفته عن نوبات الخوف وطرق علاجها كتير مننا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: