Home خواطر واشعار ياليتك وأدتني
خواطر واشعار - 11 February، 2019

ياليتك وأدتني

ياليتك وأدتني

بقلم : شيماء السنينى

ولدنا ولم  تفرحوا بنا ، نعم أعرف أنني لن يحمل أولادي أسمائكم ،ولكن ألا يستحق اسمي المقترن بأسمائكم بعض الفرحة في هيئة قسط من الرحمة.

نعم أعلم أنني سأتزوج ويرتبط اسمي بعائلة آخري ، لكن ماذا عن فؤادي المعلق شريانه بكم.

كانوا يوأدون الفتايات قديما ،كانوا يقتلونهن أحياء، ولكن هل عبسكم عندما تبشرون بنا لا يعد قتلهن أحياء .

يا والدي ، أليس الخطأ خطأ ، والصواب صواب ؟

أليس الحلال بين والحرام بين؟

جيد ،إذا لم تضع علي لساني ومسمعي وقلبي الحرام والخطأ ؛ فيأتي من يشاء ويرأني متلبسة بنيران الباطل ، ويشيعون في أنا ، ويشرعون ،ويفتون ،ويصدرون الأحكام ، وأسجن أنا ، وأنت سجاني ، مظلومة أنا ، ومتي للمظلوم حق أو مكان ؟

يا والدي لم تدير رأسك عني كأن لم أكن ، يا والدي أنا لم أخلق ذلك الجسد ، لم أختر أن أكون أو لا أكون

لكني أحببتك ، وأحببت ذلك الحب

حتي لو كان خيطانا عنكبوتية سامة.جلبتوني لهذه الدنيا ،علي أمل أنني ولدا أسعي ،وتنادي باسمي ، ومعك تأخذني ،وتباهي بي أصحابك و بالكثير تؤنسني، ولكنني أسفا لحالي أنني أنثي ،ليتني لم أولد ، ليتني ،ليتك وأدتني .

Leave a Reply

Your email address will not be published.