Home خواطر واشعار “ما تستره براءتها” – بقلم : هاجر فايد
خواطر واشعار - 15 February، 2019

“ما تستره براءتها” – بقلم : هاجر فايد

"ما تستره براءتها" - بقلم : هاجر فايد

“ما تستره براءتها”
“كل البنات وردة إلا انتِ ليه صبار………”
قالها و سكتْت …
جايز يكمّل جُملتُه جُبران لخاطِر بنت ضَفّر شعرها امبارح ..
نفس البَنيَّة اللي اكتسَحها الريح و نعْكِش شعْرها ..
” لو لون سماك اغمقّ يبقي دموعى هتهينك ”
كمّلها جايز إبرِتك تلئِم خدوش قلبي
و إلا هتنتشُه
إزاى تكون انت اللى ساقي الزهرة في جنينتى ….؟
عابر شبطت في شوكها …..
تسقيها بدل الشخط ..!
بفتكر..
ساعتين تأمُل فيك
أمَلِّس علي شَعرك
أنفُخ في عينك لو طرفها الريح !
و بإيدى ازيح العفَرة عن كتفَك ..
و صوابعي تلمِس لونك القمحِى
فَعيونَك العسَلي يغازِلها ضيّ الشمس
دلوقت جَىّ تـَْبَكّى روحى بحسْرتى !…
صبارة لكن عِشْقِتَك
بير اهتمامَك نضَب و لاّ انت مَلِّيتها …
صبَّارة لَكن روح استحرمِت تسقيك من نهرها الآسِن
و برغم مناعِتها فتَحِت لقلبـَك ثغرة مِنها إليك
أنا قولتلَك صبارة لكن ليه….
خلتنى اشوفنِى ورود و فُل في مرايتَك…؟
خلتنى اشوف الشُّوك
برواز لرُوحى الخضْره في عيونَك ..؟.
لو بين ضلوعك حرب
فانا بين ضلوعى جهنم الحمرا
“إحضنّى زى ما كُنت رايد في اللقا”
جايز عِيدانى الأربعة وْ عشرين تتعاص فتتحطَّب …
و حسابنا يتشطّب في جهنم الارواح…
مش أسفة غير على شئ
“هو انّى صدّقتك”…
لو حد راح للدُّب قاله يا بيه ..
هنشوفه لابس كاب مع بدلة في الشارع
شاف روحه في قنايتُه و اتباهى بحيلتها
أنا كُنت صبارة مش وردة غير في عْينيك
دلوقت جاى تكتشِف بعد امّا عريتها

بقلم : هاجر فايد

Leave a Reply

Your email address will not be published.