Home خواطر واشعار بواعث إنسانية – بقلم : غادة عبد الحفيظ
خواطر واشعار - 11 February، 2019

بواعث إنسانية – بقلم : غادة عبد الحفيظ

بواعث إنسانية

شعور ما يحركنا ويمنحنا دفعة للامام لكي نكمل المسير ورغبة كامنة داخلنا تبث الحيوية فينا ربما هو شعور عابر لكنه يترك طابع وذكريات لدينا شعور غريب يجتاحنا ربما مشاعر نحو إنسان معين نهتم بمعرفة أدق التفاصيل الخاصة به يشغل تفكيرنا ويترك بقايا مشاعر محطمة بداخلنا لأنه رغم قصر الوقت الذي عرفناه خلاله غير اشياء لدينا هل هو حب ما أم مجرد إحساس شعرنا به ونحاول التخلص منه دون إرادتنا لكننا لا نستطيع فعل ذلك فنحن نشتاق لرؤيته دوما ويغزونا بحضوره لدرجة يصعب علي قدرتنا في تحليل الأمور معرفة ماهيتها لذلك نترك مشاعرنا هي التي تحدد مسيرنا هل نكمل أم نتوقف لأن ذلك يسبب لنا جرح عميق لا نقدر علي علاجه أو محوه والتخلص منه قد تكون هذه المشاعر مبعثرة داخلنا وبحاجة الي الترميم والجمع ونحتاج من يصفعنا لنفيق منها أو حب حقيقي يجعلنا ننسي ذلك الألم
الذي نحاول إخفائه بابتسامة تقتل ما بقي فينا هناك شخص لا يمكننا البوح له بمشاعرنا لأنه لن يفهمنا لذا سوف نخفي ذلك الشعور داخلنا في طي النسيان عسي أن يفهمنا ذات يوم حتي وإن كان صدفة أو أن نكمل حياتنا بدونه لأن بعده عنا يقتلنا وقربه من شخص آخر يبيدنا أحياء لكن أرواحنا أموات تنتظر أن تتحرر من قيد العشق الذي اصبحنا مكبلين به وننتظر من يحررنا من أسره لنا تخط أيدينا كلمات تخرج منا رغم عنا فهي كجنين لم يكتمل نموه تموت بالأهمال وتحيا بالعناية والأهتمام (تلك بعض الأشياء التي يتساءل عنه البعض ولا يجد لها أي جواب فتأتي اللغة لتساعدنا أن نخط ما يكمن داخل النفس البشرية ونصف ما نشعر به بعبارتها التي نستمد منها أجزل الالفاظ وأكثرها قوة وعمق وتأثير في الانفس )” كم من خبايا في النفوس لا نجد لها مخرج وكم من وجه عبوس قد أضناه الألم لا يعلم ما به سوي ربا صمد وكم من وجه سعيد يبتسم ولكنه يخفي ورائها فيض من العبرات والألم حسبك يابن آدم ما تعلم وما تجهل أن النفوس تحمل بين طياتها بعض الخبايا التي لا تعلم”

بقلم : غادة عبد الحفيظ

Leave a Reply

Your email address will not be published.