Home مقالات الأسطورة
مقالات - 5 February، 2019

الأسطورة

الأسطورة .. !!
مسلسل تم إنتاجه منذ عامين وأثار العديد من التساؤلات
واختلفت الأراء فيه بين مؤيد ومعارض ..
بالصدفة اتفرجت عليه كاملا من باب الفضول و صدمت
من توجهاته وكتبت رأيي فيه بمنتهى الموضوعية ..

المسلسل مبني على إستغلال أيدولوجية القصص والتلاعب بمشاعر المتابعين على مدار ٣٠ حلقة من خلال حبكة درامية لأحداث تزلزل المشاعر لاكساب العمل المصداقية فضلا عن التأثير في المشاهدين للتفاعل العاطفي وقبول اللاوعي في العقل الباطن لمبادئ هدامة اهمها :
١- التحريض بشكل غير مباشر على البلطجة ومقاومة السلطات وده بان في الحلقة الاولى في موقف رفاعي مع الضابط لما حطلوا مبدأ ان المنطقة ليها كبير بأسلوب يقبله المشاهد بل ويتفاعل ايجابيا في استحسانه ..
٢- تدشين وإرساء آلية فكرة التعاون بين بعض ضباط الشرطة وبين البلطجية لتحقيق مآرب وأهداف عامة وخاصة
٣- تبرير مبدأ اهانة الزوجة بالقول والفعل طالما ان الراجل بيصرف وده بان في علاقة رفاعي مع حنان
٤- ترسيخ مبدأ أن الفلوس كل شيء وتزيين إقتناءها
٥- ترسيخ مبدأ أن العمل الشريف لا قيمة له من خلال ان ورشة الحدادة لوحدها ما تأكلش عيش..
٦- تزيين فكرة ومبدأ إقتناء وحيازة السلاح بل وتصنيعه ..
٧- ترسيخ وتزيين مبدأ الأخذ بالثار من خلال قصة عصام النمر
٨- ترسيخ مبدأ أن التعليم وحده مالوش قيمة والبلطجة وحدها مالهاش قيمة .. لكن الصح ان البلطجة لازمها تعليم وثقافة ..
٩- ترسيخ فكرة ومبدأ التحايل على القانون واستغلال الثغرات
القانونية للإفلات من العقاب من خلال إبراز الفرق بين ناصر الدارس للقانون ورفاعي الغير متعلم
١٠- ترسيخ مبدإ أن الزوجة الثانية عاهرة والتشكيك في نسب أي مولود لها من خلال قصة زكريا وجميلة
١١- ترسيخ فكرة أن المرأة تحب والرجل لا يشعر بها وده بان في علاقة ناصر بشهد ومريم وعلاقة سماح بأمين وعلاقة زكريا بعيشة وعلاقة رفاعي بحنان
١٢- التنفير من فكرة التبني وده بان في رفض زكريا فكرة التبني في كلامه مع عيشة وإبراز سلبيات الفكرة
١٣- تأييد التناقض الفكري المجتمعي من خلال :
تجريم ناصر انه اتجوز ٣ وتجريمه في معاشرة حنان التي أصبحت زوجة له
بينما تم تبرئته من خلال إبراز التعاطف معه في القتل والإتجار في السلاح والأثار ..
وتحليل فكرة اجهاض زينب اخت عصام النمر للجنين اللي حملت فيه سفاح وتحريم فكرة اجهاض حنان للجنين اللي حملت فيه من ناصر !!
١٤- إبراز مميزات الإنحراف في ٣٠ حلقة وذكر العقاب في جملة مكتوبة في آخر المسلسل كسلوا يصوروها
١٥- المسلسل عمل دعايا لجميع انواع الخمور
١٦- تزيين فكرة شرب الخمور من خلال شياكة الازايز والكاسات
١٧- تبرير فكرة القتل لاي انسان مجرم زي ما حصل مع بدر
١٨- التشتيت الفكري في نهاية المسلسل من خلال استنباط الفرق بين ناصر وبين رفاعي فتكون النتيجة ان :
أ- ناصر مجرم الناس كرهتوا
بس ليه عذر انه ضحية النيابة وتمارا اللي رفضوه
ب- رفاعي مثالي الناس حبتوا
على الرغم من ان رفاعي تاجر سلاح وفتوة البلطجية اللي الداخلية بتعمللوا الف حساب ..

الدليل على ما سبق ..
التوجيه الهدام والتبرير السافر اللي موجود في كلمات الاغنية بتاعت تتر البداية للمطربة ريهام عبد الحكيم واللي برأت فيه ناصر وكل مشاهد ومتابع للمسلسل نفسه يبقى زيه …. واللي غنت وقالت فيه نصا وبالحرف :

فوق بقى إيه إللي باقي تخاف عليه

إللي خسران كل حاجة هيخسر إيه

……………………………………..

هي موتة يعني ولا أكتر بقا

ما انت ميت بالحياة هتعيش لايه

……………………………………..

هي غابة وإللي مالهوش ضهر فيها

حقه واكلاه الديابة

هي غابة عشت طيب وإتاكلت خلاص بقا بطل خيابة

……………………………………..

خش فيها بقلب جامد عشها جاحد

الزمان ده مفيش مكان فيه للضعيف ولا للغلابة

……………………………………..

إنت ما مشتش الطريق ده بإختيارك

إنت عشت بتمشي جنب الحيط سنين

غفلتك الدنيا ولاولتك دراعك كلنا في الدنيا دي متغفلين

فوق بقى

إيجابيات هدامة تخدم سيكولوجية تبرير السلبيات :

١- الترابط الاجتماعي بين افراد العائلة
٢- بر الوالدين في علاقة رفاعي وناصر بأمهم وعصام النمر وامين بأبوهم ومريم بابوها وجدتها وشهد بحكيم زوج امها
الردع المعنوي في السجن
٣- نهاية الاتجار في السلاح وفاة مروة وقتل رفاعي وسجن ناصر
٤- الردع المعنوي في نهاية كل اباطرة الشر
٥- علاقة زوج الأم بأبناءها وده بان في علاقة حكيم بشهد
٦- تحسن علاقة رفاعي بحنان قبل موته

التقييم الفني :
المسلسل تخطى الإبداع الوهمي في الكتابة النظرية والتمثيل والإخراج
عدا بعض القصور البسيط في توزيع الأحداث على المساحة الزمنية والتي ظهرت في كبر الفاصل الزمني بين وفاة رفاعي في الحلقة السابعة وبدأ نشاط ناصر في الحلقة الخامسة عشر
٧ حلقات فاصل كبير كان المفروض يبقى اقل من كدة
فضلا عن غياب الواقعية حيث أنه رغم وسط هذا الزخم من الإنحراف السلوكي في أحداث المسلسل لم نجد سجارة حشيش واحدة ظهرت على مدار الثلاثين حلقة وكأن كاتب القصة حصر الإنحراف المزاجي في الخمور والبودرة فقط !!

المسار النفسي والسيكولوجي للمسلسل :
عدد الذين ماتوا في القصة ما بين القتل والوفاة ١٩ حالة
بدأ المسلسل بالتعاطف مع قتل رفاعي ثم التعاطف مع موت
مروة ثم إغتيال عزام ثم التشفي في قتل عصام النمر ورجاله ثم قتل عصابة تهريب الآثار ثم التعاطف مع قتل الدكتور سلماوي اكبر تاجر للسلاح بمصر ثم التعاطف مع قتل أمين ثم قتل لي لي ثم قتل الضابط كمال مراد ثم التعاطف مع قتل شهد ثم الإرباك السيكولوجي بمشهد قتل توحة ثم التشفي في قتل بدر وأخيرا الردع بإعدام ناصر ..
دائرة حلزونية من التلاعب بالمشاعر والعواطف الجياشة من أجل صناعة عوامل حفازة تجعل العقل الباطن يتقبل الأفكار المسممة التي يتبناها المسلسل ..

بقلم / محمد فؤاد إمام

#مسلسل_الأسطورة

Leave a Reply

Your email address will not be published.