Home منوعات أين أنت من عين الحياه ؟
منوعات - 6 March، 2019

أين أنت من عين الحياه ؟

سوف نتطرق لذاتك أخى(اختى)إلى موضوع هام جدا بل واقع هو البحث عن طاقاتك وكيفيه استغلالها وكسر الحواجز النفسيه التى تعيق الفرد من الوصول إلى أهدافه وهى العامل الأساسى وراء هدم الفرد او بناءه.

أجعل الصفر هو أول طريق النجاح
أبتعد عن كل مايعيق أو يؤثر عليك نفسيا أو سلبيا مع المقربين لديك سؤاء أسرتك أو أصدقاؤك اوزملاؤك أو أى علاقات أخرى .
كما أضاف لنا الدكتور أحمد عمارة خبير التنمية البشرية ان مايصدقه الشخص عن نفسه هو مايظهر على تعاملاته وحياته فلا تيأس مضمونها #تملك الفكرة) فاعرف طريق حياتك.
“هناك قناعات أخرى اغرسها المجتمع فينا ومنها الطبع غلب التطبع لكن الاصح لمحاربه السلبيات هو الطبع ينسف التطبع بدليل ادرجه علينا الدكتور أحمد عمارة لافتا ان جميع الرسل غيرو مابقومهم من أفكار وقناعات وعبادات .

قد انعم الله علينا بنعمه عظيمه وهى(الخيال)

فحاول استخدامها فى نسف السقطات التى تعيق حياتك وتقف امام أهدافك وحاول بخيالك ان تسهل جميع أهدافك
الله لم يخلق الإنسان للمشقه بناءا على مقوله الأجر قدر المشقه ولكن الأجر على قدر الجهد المبذول واليسر سواء كان هذا الجهد المبذول عقلى ام بدنى
فمن العراقيل التى تقف أمام أهدافك اما عاده او ظروف فعلينا فى استغلال الخيال فى نسف هذه العراقيل
لا تتعلق بالأيام لتحقيق هدفك ضع
ألف خطه وخطط بديله ولا تربطها بالزمن أبدا وانطلق وان سقط سقف احلامك قم وابدا من جديد ولا تيأس
إياك وأن تعيش دور الضحيه كل إنسان بداخله وعاىءين للتحرك الذاتى وهما العقل والجسد
كل إنسان يمتلك الإمكانيات التى تتخيلها اولاتتخيلها فهنا من يستغلها في المفيد الإستخدام الخاطئ
ومن ابرز العنوانين لابد من الوقوف عندها ان (لاحجه للفشل )هناك من يفشل بحجه انه لايمتلك المال يقول عمارة لتصنع مشروعك انت لست بحاجه للمال فاغنى رجال العالم صنعو انفسم باافكار وليس أموال
ليس هناك من يعيقك وتقف عند حواجز مثل عدم حصول الشخص على عدم حصول الشخص على درجه عاليه من العلم لاان العلم والمعلومات اكتساب
يندرج الإنسان الفاشل تحت مقوله:إحنا غلابه: فيجب على الإنسان الناجح استبدال هذه المقوله (أنا خليفه الله فى الارض)
هنا سوف تنبعث روح الطمأنينة داخل كل إنسان فتؤثر عليه بالإيجاب ويصبح مسؤال مسؤليه كامله تجاه تغيير وضعه وترك الأفكار السلبيه لتنقلب إلى ايجابيات وتصبح مفاتيح حياته بين يديه يستخدمها كما يشاء
ومع السعى سوف يكتشف عملاته الداخليه ونضعها عنوان آخر لااهدافنا( كيف تكتشف عملاتك الداخليه)
بداخل كل إنسان كنز لايدركه وياتى بالبحث عنه وليستغل هذه الكنز نحو مايفيده ويجب البحث عن اصدقاء الطاقه الإيجابيه إللى ياخذو بأيدينا إلى النجاح الدراسات أثبتت ان72%
من عجزنا عن عدم الاستفاده بالمعلومات نتيجه اختلاطنا بااشخاص سلبيين او عدم وجود أساس تربوى صحيح منذ الصغر
يعيش معظم الناس تحت مسمى(اليأس الهادئ والمسمى الصحيح القاتل الصامت )
مثل العمل في وظيفه لا نحبها او لاتتوافق مع امكانياتنا أو شهادتنا استنادا إلى قاعده الاحتياج فهنا يجلب التصارع وتقل القيمه مع الاحتياج فلابد من التغلب على هذه المشاكل بالحياديه.
فحاول أن تدمن أمورا ايجابيه فتنجذب إليك وبذلك يسهل تحقيق اهدافك
حاول ابدا فى اى يوم يناسبك وضع خطه كما درجنا فى السابق وانطلق سوف تلقى العديد من الإيجابيات وتتفتح لك كل الابواب المغلقه
حاول أن تكون اكبر من حلمك حتى تصل لااهدافك فلابد من التمييز بين الاهداف والحقوق فمثلا النظيفه البيت والزواج هذه حقوق وليست اهداف اما الهدف فهو حلم يجب أن يكون قوى النفع للناس والهام للاخرين ولابد أيضا من للتمييز بين الرساله والهدف
الهدف هو مانحصل عليه نتيجه العطاء فسياخذبنا الى إنجاح الرساله
اما الرساله فهى مانعطيه للاخرين في الارض من إرشاد الناس للوصول بهم لااقصى سعاده

Leave a Reply

Your email address will not be published.