Home صحة جنسية أضرار الجنس الشرجى
صحة جنسية - 8 March، 2019

أضرار الجنس الشرجى

أضرار الجنس الشرجى على الرجل و المرأة

على الرغم إن بعض الأديان قامت بتحريم ممارسات الجنس الشرجى إلا إن البعض يفضل ممارسة الجنس الشرجى ونحن فى هذا الموضوع لن نتكلم من ناحية الجانب الدينى بل سنتكلم من خلال بحوث علمية مثبتة وتجارب عن أضرار ممارسة الجنس الشرجى.

الجنس الشرجى 

هو أن تتم الممارسة فى فتحة الشرج عن طريق إيلاج العضو الذكرى داخل فتحة الشرج وقد تكون الممارسة بين رجل وأمرأة او بين رجلين وقد يستمتع البعض بها ويشجعها و البعض يرى إنها مجرد أمر مقزز.

كيف ينتشر الجنس الشرجي؟
كغيره من التصرفات الجنسية الغريبة؛ ظهور الجنس الشرجي محفوف بالغموض
غير ممكن التنبؤ ببساطة كيف تعلم الإنسان الجنس الشرجي، وكيف كان ينقل تلك التجربة إلى أقرانه أو يقنعهم بتجربتها، ونحن هنا نتحدث عن الجنس الشرجي بين الذكر والأنثى أو بين ذكرين.
أما في العصر الجديد فيمكن القول أن الفيديوهات الجنسية شاركت كثيراً في أصدار تجربة الجنس الشرجي خاصة بين المراهقين، كما أن هناك بعض الأسباب الموضوعية التي قد تجعل من الممارسة الشرجية أمراً ممتعاً فيما يتعلق للذكور والإناث نناقشها في بند مستقل.
وعلى العموم فقد ارتفع انتباه المجتمع الطبي بأقسامه بممارسة الجنس الشرجي نتيجة شيوع تلك الممارسة بين المراهقين والمثليين وحتى بين المتزوجين في مدد عمرية غير مشابهة، فقد ارتفعت الدراسات المرتبطة بالجنس الشرجي بنسبة 120% بين عامي 2009 و2015 في أميركا .
ويظهر أن نسبة الرجال الذين جربوا الجنس الشرجي أعلى من نسبة الإناث،  نسبة الذكور الذين جربوا الجنس الشرجي ولو لمرة واحدة لاغير 42%، مضاهاة بـ 36% للإناث، وتعد تلك الأرقام مرتفعة على نحو هائلة مضاهاة بإحصائيات التسعينات من القرن الزمن الفائت.
وتشير أكثرية الدراسات بخصوص الموضوع أن الرجال أكثر رغبة بتجريب الجنس الشرجي السالب والموجب (+/-)، وأن السيدات أكثر عرضة للإكراه على الجنس الشرجي من قبل الشركاء الجنسيين، وسنتحدث عن هذا ايضاً في الفقرات المقبلة.

ما هي أضرار الجنس الشرجي؟
الجنس الشرجي يصنف من أخطر الممارسات الجنسية على الصحة
من البديهي فيما يتعلق لمعظمنا أن ممارسة الجنسي الشرجي تنطوي على مخاطر صحية هائلة، إلا أن لا يلزم أن نكتفي بالتكهنات والاعتقادات التي قد تؤدي للاستهانة بتلك المخاطر أو المبالغة بتصويرها وخلق الخرافات حولها، لهذا اعتمدنا عدد من الدراسات الطبية الموثوقة.
علماً أن الجنس الشرجي في تلك الدراسات يشمل: إيلاج القضيب في فتحة الشرج، الجنس الفموي الشرجي، مداعبة الشرج بأدوات جنسية أو بالأصابع أو غيرها.
نبدأ مع تلخيص سريع لأضرار الممارسة الشرجية كما ذكرها موقع  planned parenthood، وموقع NHS، حيث تؤدي ممارسة الجنس الشرجي إلى انتقال العدوى بمجموعة من الأمراض الجنسية وغير الجنسية وأبرزها:
– قلة تواجد المناعة المكتسب الإيدز SIDA.

– السيلان.
– الكلاميديا.
– الهربس.
– الزهري.
– فيروس الورم الحليمي البشري HPV.
– التهاب الكبد A,C,B.
– الطفيليات المعوية.

الجنس الشرجي والإيدز HIV

الجنس الشرجي يضيف إلى احتماليات العدوى بنقص المناعة المكتسب
وقد استمر صعود نسبة الاستحواذ على الأمراض الجنسية نتيجة الأفعال الشرجية المتغايرة تم تصنيف الجنس الشرجي كأخطر ممارسة جنسية على الحالة الصحية للإنسان وأنه الأكثر خطورة في نقل مرضالإيدز للرجال والنساء.
ويعد الطرف السالب أو الذي يتلقى الإيلاج في فتحة الشرج أكثر عرضة للإصابة بعدوى الإيدز من الطرف الموجب أو الطرف الذي يقوم بالإيلاج، حيث تفوق إمكانية انتقال العدوى للفرد السالب 13مرة مضاهاة بالشخص الموجب.

الجنس الشرجي وسلس البراز

قد يؤدي الجنس الشرجي إلى خسارة إحكام القبضة على إخراج الفضلات
لين البراز هو عدم التمكن من التحكم بضغط الأمعاء ما يقود الى تسرب البراز،
ويقول الدكتور Frederick Gandolfo في نص له أن الجنس الشرجي يقوم برفع من نسبة الإصابة بسلس البراز نحو الرجال بنسبة 119% وعند السيدات بنسبة 34% وهي قيم نسبية استناداً للأبحاث.
ويعتقد الباحثون أن ممارسة الجنس الشرجي قد تؤدي إلى أضرار بالفتحة الشرجية أو العضلة العاصرة التي تقوم على حبس البراز داخل الأمعاء.

الواقي الذكري والجنس الشرجي

إذا كنت ستقوم بممارسة الجنس الشرجي وتعتقد أن استعمال الواقي الذكري يكفي للوقاية؛ يؤسفنا أن نقول لك ما زلت معرضاً للخطر.
بالتأكيد سوف يكون استعمال الواقي الذكري أكثر أماناً لممارسة الجنس الشرجي، إلا أن نسبة الوقاية بالمتوسط 63% وهي ليست نسبة جيدة، فما تزال فرص الحصول على عدوى الإيدز مرتفعة حتى مع استعمال الواقي الذكري.

الأضرار النفسية للجنس الشرجي

كيف تؤثر ممارسة الجنس الشرجي على الصحة النفسية؟

يميل بعض الباحثين إلى العثور على روابط بين ممارسة الجنس الشرجي والاكتئاب، ويعتقدون أن هذا من الممكن أن يكون ناتجاً عن نظرة المجتمع ونظر الفرد لنفسه نحو ممارسة الجنس الشرجي.
إلا أن الأكثر أهمية في تلك القضية هم من يتعرضون للإكراه الجنسي على الممارسة الشرجية، حيث توميء دراسة أجريت على 29 امرأة جربن الجنس الشرجي أن 25% إلى حد ماً تعرضن للإكراه على تلك الممارسة، وقد عانين من أوجاع حادة وشعور بعدم الأمان الرومانسي وخسارة للذة الرابطة الجنسية.
وقد أعدت صجيفة independent البريطانية مقالاً بشأن أجدد الدراسات المرتبطة بالإكراه الجنسي للممارسة الجنس الشرجي، والتي توميء بمعظمها أن الشبان المراهقين والأزواج الذكور لا يجدون عائقاً من إكراه الشريك على ممارسة الجنس الشرجي، فيما تنظر نسبة هائلة من الإناث إلى الجنس الشرجي باعتباره أمراً مسببا للألمً وربما مقرفاً، كحد أدنى في المرات الأولى أو قبل تجربته.

لماذا يحب الرجال الجنس الشرجي

في الحقيقة يُعد ذلك السؤال معقداً، غير ممكن القول أن جميع الرجال يحبون أو يرغبون بممارسة الجنس الشرجي، حتى وإن كان معظمهم يُعد أن المؤخرة قسم من أنوثة المرأة، إلا أن نسبة لا بأس بها منهم تستمتع بممارسة الجنس الشرجي أو ترغب بتجربته، كسالب أو غير ذلك.
وهنا يلزم أن نفصل بين الذكور الذين يستمتعون بممارسة الجنس الشرجي من موقعهم كذكور، وبين الذين يتمتعون بممارسة الجنس الشرجي السالب، أي الذين يلعبون دور السالب في المثلية الجنسية.
ومن البديهي القول أن انتشار فكرة الجنس الشرجي تثير الفضول عند الذكور، خاصة نحو رؤية المقاطع الإباحية التي اعتقاد الجنس الشرجي كممارسة ممتعة.

وفيما يتعلق بالرجال الذين يرغبون بممارسة الجنس الشرجي مع زوجاتهم أو مع الإناث عموماً فهناك بعض النقاط التي تجعل من تلك الممارسة ممتعة فيما يتعلق للرجل:

– الرغبة بالتجربة والتقليد تجعل الرجال يميلون إلى تجربة الجنس الشرجي مع السيدات لمرة واحدة على أقل ما فيها.
– ضيق فتحة الشرج مضاهاة بفتحة المهبل قد تقدم للرجل متعة مضاعفة بممارسة الجنس الشرجي، وذلك ما قد يفسر رغبة الرجال بتجربة الجنس الشرجي على نحو أضخم في أعقاب مرور بعض الوقت على الزواج وإنجاب الأبناء وغيرها من الأسباب التي تشارك في تحول طبيعة المهبل نحو الأنثى.
– الميول السادية قد تشارك برغبة الرجل بتجريب العديد من التصرفات الجنسية غير الطبيعية، كما أن الوجع الذي تسببه الممارسة الشرجية يُعد ضالة الرجل السادي.
– البحث عن المتعة الجنسية نتيجة عدم الرضا عن الرابطة الجنسية السوية، وليس بالضرورة أن تكون الممارسة الشرجية هي المتعة الجنسية الضالة، إلا أن البحث عن الرضا الجنسي يدفع الرجال لتجربة جميع الأشياء.
– قد ينصاع الرجال لرغبة السيدات بتجربة الجنس الشرجي كجزء من السعي صوب الرضا الجنسي، وقد يكون هذا مجرد رغبة في كسر الغير مسموح.

أما بالنسية للرجال المثليين فهناك أسباب أخرى تجعل من الجنس الشرجي ممتعاً:

– أولاً لا مفر من التأكيد أن الأسباب والأسباب التي تؤدي إلى المثلية الجنسية ما تزال مبهمة وغير مفهومة إلى حاجز بعيد،
– تعتبر فتحة الشرج من النقاط شديدة الحساسية لوجود كتلة من النهايات العصبية التي قد تولد عند الرجل والمرأة شعوراً بالاسترخاء والمتعة.
– قرب البروستاتا عند فتحة الشرج تساعد على الاستمتاع بالجنس الشرجي والذى قد يساعد على الوصول إلى الرعشة الجنسية وذروة النشوة بواسطة الجنس الشرجي.
– هبوط الرغبة الجنسية تجاه المرأة عند المثليين الرجال وهبوط شعورهم بقيم الرجولة يجعلهم يفقدون المتعة بالممارسات الطبيعية.

لماذا تحب السيدات الجنس الشرجي؟

من المحتمل يلزم أن يكون السؤال؛ هل تحب السيدات الجنس الشرجي؟

كما ذكرنا في فقرات سابقة فإن الذكر كثيرا ماً ما يكون الطرف الأقوى في فرض ممارسة الجنس الشرجي، كما أن نسبة الرجال الذين يجربون الممارسة الجنسية كسالب أو غير سلبي أضخم من نسبة السيدات.
إلا أن ذلك لا يقصد أن جميع السيدات لا يستمتعن بممارسة الجنس الشرجي، وإن كانت أغلب الإناث تتكبد من هواجس بشأن الجنس الشرجي تتعلق بالخوف من الوجع أو القرف أو الإحساس بالذنب.
– عضوياً؛ لا يبقى ما يجعل المرأة تستمتع بممارسة الجنس الشرجي سوى وجود كتلة النهايات العصبية في الشرج، والتي قد تشارك في تغيير نقاط التهييج الجنسية.
– توميء الأبحاث حتّى هناك رابطة وثيقة بين تجربة الجنس الشرجي من السيدات وتعاطي أشكال غير مشابهة من المواد المخدرة، وهذا إما عن طريق إحساس المرأة بفرط الرغبة الجنسية مع تعاطي المواد المخدرة أو نتيجة لـ فقدانهن فرض السيطرة على تصرفاتهن أو أنهن يتعاطين المواد المخدرة للتخفيف من الوجع نحو ممارسة الجنس الشرجي.
– ومن العوامل المنتشرة للممارسة الإناث الجنس الشرجي رغبتهن بإرضاء الشريك للاستحواز على الرضا الجنسي، وغير ممكن التكهن بنسبة السيدات اللواتي يستمتعن بالممارسة الشرجية في وقت لاحق.
– أما على الصعيد النفسى فقد تكون الممارسة الشرجية ممتعة فيما يتعلق للنساء من باب التحول والتحديث والبحث عن المتعة الجنسية، أيضاً من باب التقليد وتجاوز الخطوط الحمراء.
– وليس من الخفي على احد من أن بعض البنات تلجئ للجنس الشرجي كوسيلة لحماية وحفظ غشاء البكارة في علاقات ما قبل الزواج، وغير ممكن التكهن أيضاًً إن كانت تلك الممارسة ستصبح جزءاً من المتعة الجنسية عقب الزواج، كما يلتجئ الأزواج في بعض الحالات لممارسة الجنس الشرجي في مراحل الدورة الشهرية أو لتجنب الحمل على نحو أكيد.
– الميول المازوشية نحو بعض السيدات تجعلهن يرغبن بالممارسة الشرجية.

لماذا الجنس الشرجي مسبب للألم للمرأة؟

نحو استثارة المرأة جنسياً يقوم المهبل بإفرازات لترطيب المهبل تعاون في عملية إيلاج القضيب بسلاسة وسهولة، أما فتحة الشرج فهي فتحة مخصصة لطرح الفضلات، وهي فتحة جافة وضيقة وغير معدة للاستخدام الجنسي، لهذا يُعد الإيلاج في فتحة الشرج أمراً مسببا للألمً.

في النهايةً… بصرف النظر عن وجود العديد من الموانع الدينية والاجتماعية والصحية التي تجعل من الجنس الشرجي أمراً مرفوضاً؛ لكنَّ الجنس الشرجي كغيره من الأفعال الجنسية يتخذ صفة قهرية، أي أن وجود تغيير في نقاط التهييج الجنسية نحو الرجل أو المرأة يجعلهم مكرهين على ممارسة الجنس بحسب ذلك التغيير.
نادراً ما يلتجئ من يشعرون بالمتعة بممارسة الجنس الشرجي إلى أطباء معالجين، إلا أن إذا كنتم تعتقدون أنكم تعانون من إشكالية وتريدون القضاء عليها، أو كنتم ضحايا للإكراه الجنسي وتبحثون عن حل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.